الشعب التركي بذل الغالي والنفيس للدفاع عن الوطن

الشعب التركي بذل الغالي والنفيس للدفاع عن الوطن

تم نشره منذُ 3 اسبوع،بتاريخ: 07-05-2022 م الساعة 04:00:42 الرابط الدائم: https://newsformy.com/news-1178425.html في : أخرى ومتنوعة    بواسطة المصدر : تركيا الآن

في القرن التاسع عشر، بنى الأجانب، الذين كانوا يسافرون إلى الجغرافيا الإسلامية ملاحظاتهم، على التمييز بين المدني والوحشي على أنه تباين معتاد. واليوم، يجب تحليل التباين المهم الذي يحدد رؤيتهم للجغرافيا التركية والإسلامية بشكل أكثر شمولًا.

كان إلغاء السيد والعبد نتاج عقلية مماثلة. وبالعودة إلى الوراء، يمكننا أن نجد تباينات مماثلة من التاريخ الأوروبي وإثرائها بأمثلة من أعمال شكسبير.

ولكن عندما تنشأ علاقة مباشرة بين الثقة بالنفس للمسافرين الغربيين ونجاح الاستعمار التوسعي في القرن التاسع عشر، يتضح أن السياق الحقيقي ليس معارضة العلم والدين.

بشكل أساسي، نحتاج إلى التركيز على السياق الذي يكشف الثقة بالنفس لعصر بلغ فيه التوسع الاستعماري ذروته.

إن تكوين هذه الثقة بالنفس لا يرتبط مباشرة بواقع الجغرافيا التركية والإسلامية.

ومن التفاصيل المهمة أنه لم يكن هناك من اكتسب شهرة ،خاصة بين المثقفين البريطانيين، في هذا العصر ولم يكن منتسبًا إلى شركة الهند الشرقية.

من غير المعروف مدى استفزاز عنوان مثل “تأثيرات شركة الهند الشرقية على الحياة الفكرية الأوروبية بالنسبة للمحافظين الليبراليين الأتراك”، لكن المفاهيم التي أنتجها المسافرون الغربيون لا تزال مستخدمة حتى اليوم.

وقد كتب هؤلاء المسافرون مفاهيمهم من منظور الفترة التي كان فيها التوسع الاستعماري في ذروته.

وبدورها، غذت الهيمنة الأوروبية وجهة النظر هذه. لسوء الحظ استوعب أولئك الذين في جانبنا نفس المفاهيم.

وتكرر ميرال أكشنار بعضًا من تلك المفاهيم. ولا داعي للقول إنه ليس من الصحيح توصيف هذا على أنه مناورة سياسية لرؤية مشكلة ما.

إذا كانت لا تزال هناك فائدة سياسية من النظر إلى الجغرافيا الإسلامية وخاصة الدولة العثمانية من وجهة نظر المستشرقين فلا بد من التفكير بها.

هل مصدر العودة لهذه المفاهيم داخلي أم خارجي؟

لا جدوى من الحكم على أولئك الذين يتعمقون ويقومون بحسابات العودة هذه بناءً على هوياتهم.

الوضع الحالي مؤلم بما فيه الكفاية.

إن إرث أولئك الذين ذهبوا إلى القنصلية البريطانية في عهد عبد الحميد وأشادوا بنجاح التوسع الاستعماري لبريطانيا العظمى كخطوة إلى الأمام على طريق الحضارة يجب أن يكون إرثًا مهينًا ومحرجًا بدرجة كافية.

أولئك الذين يجعلون السياق الحقيقي غير مرئي من خلال إيجاد لقب “الخان المعظم” باعتباره حماسي لا ينبغي التفكير في أنهم يتمتعون بالذكاء. عندما نعتقد أن هناك عملًا فكريًا عظيمًا وراء هذا الجهد، فإننا نلحق الضرر بأنفسنا.

يقوم هؤلاء باتباع بريطانيا، وإذا كانوا لا يزالون يعتقدون أنهم يستطيعون القيام بمناورات سياسية من خلال جلب مفاهيم مثل الاستبداد والمستبد إلى الوقت الحاضر، فيمكنك أن تصدق أنهم يهينون محاوريهم.

لا شك أن السلطان عبد الحميد الثاني كان أيضًا قائدًا قادرًا على توليد السلطة. تظهر علاقة التشابه التي نشأت بين أردوغان وعبد الحميد الثاني أيضًا في أوروبا والولايات المتحدة، ومن المعروف أنه تم شراؤها.

كما أنهم غير مرتاحين للعلاقة المباشرة بين تسمية السيد أردوغان بـ “سلطان” وتوليد القوة في تركيا مرة أخرى.

إن إبعادهم عن القائد القوي (الرجل الواحد) لا يشير إلى مناورة سياسية، بل يشير إلى علاقاتهم الاستعمارية.

يمثل اتساع نطاق الهيمنة الإمبريالية وتأثير نظراء شركة الهند الشرقية نقطة انطلاق جيدة لتفسير الحاضر.

أستطيع أن أقول إنه ليس من الصحيح محاولة فهم علاقات التبعية الجديدة من خلال الهويات.

لا يمكن تفسير الهياكل التابعة المنظمة وتغيير عقليتهم دون النظر إلى المراكز الإمبراطورية.

وكان القصد منها التعبير عن تغيير في العقلية بالتغريب لكن هذا التعريف اليوم لم يعد شاملاً بما فيه الكفاية.

هناك حاجة إلى فئات جديدة، المحافظ والغربي، هذا وذاك.

وعندما نشرح عادة النظر إلى الجغرافيا التي تنتمي إليها من خلال عيون الرحالة الغربيين بمفهوم التغريب، فإننا ندير ظهورنا للواقع. نحن نتحدث عن الانحياز لصالحهم.

يجب التأكيد على إعادة ظهور مفهوم الأمة (الشعب) في 15 يوليو/ تموز مرارًا وتكرارًا.

لماذا لم يظهر بعض السياسيين في المقدمة في ذلك اليوم؟

لماذا لم تأخذ البرجوازية زمام المبادرة وقيادة الأمة؟

لماذا واجه المثقفون والأكاديميون صعوبة أو تجرأوا على اتباع الأمة؟

لم تكن مجموعات الأقليات الليبرالية ذات المواقف المعارضة أبطال ليلة انقطعت فيها علاقات التبعية مع المراكز الإمبريالية.

أولئك الذين وضعوا مفاهيم الاستبداد والرجل واحد والحرية على الطاولة اليوم من خلال رمز عبد الحميد الثاني،

يجب أن يعلموا أن الشعب التركي بذل الغالي والنفيس للدفاع عن الوطن ليلة 15 يوليو/تموز. لقد كانت هدية من حب الوطن.

بواسطة / سلجوك توركيلماز

مشاركة الخبر: الشعب التركي بذل الغالي والنفيس للدفاع عن الوطن على وسائل التواصل من نيوز فور مي

local_library إقرأ أيضاً في آخر الأخبار

ترميم لوحة العشاء الأخير في 22 عاما رحلة رائعة ليوناردو دا فنشى

ترميم لوحة العشاء الأخير في 22 عاما رحلة رائعة ليوناردو دا فنشى

منذُ 2 دقائق

فى مثل هذا اليوم من عام 1999م تمت إعادة عرض لوحة العشاء الأخير بعد عمليات ترميم استمرت 22 عاما هى اللوحة الأخيرة التى أبدعها ...

فعاليات اليوم انطلاق المهرجان الأول للمرشدات ذوات الهمم وختام مهرجان الطبول

فعاليات اليوم انطلاق المهرجان الأول للمرشدات ذوات الهمم وختام مهرجان ا...

منذُ 2 دقائق

يقام اليوم السبت 28 مايو 2022 عددا من الفعاليات الثقافية والفنية في عدد من الهيئات والمراكز الإبداعية المصدراليوم...

عام  شارع الرسامين في جدة التاريخية يوثق أيامنا الحلوة أمام الزوار

عام شارع الرسامين في جدة التاريخية يوثق أيامنا الحلوة أمام الزوار

منذُ 3 دقائق

جدة 27 شوال 1443 ه الموافق 28 مايو 2022 م واس نقلت جدة التاريخية ضمن فعاليات موسم جدة 2022 الزائرين في رحلة إلى عبق الماضي...

عام  الأرصاد  أمطار رعدية على منطقة الباحة

عام الأرصاد أمطار رعدية على منطقة الباحة

منذُ 3 دقائق

الباحة 27 شوال 1443 ه الموافق 28 مايو 2022 م واس نبه المركز الوطني للأرصاد من أمطار رعدية على منطقة الباحة مصحوبة بنشاط في...

وزير الصحة يعلن نتائج تقييم المستشفيات الخاصة بالأمانة والمحافظات
وزير الصحة يعلن نتائج تقييم المستشفيات الخاصة بالأمانة والمحافظات
منذُ 5 دقائق

أعلن وزير الصحة العامة والسكان الدكتور طه المتوكل اليوم نتائج تقييم المنشآت الطبية الخاصة الدورة الثالثة على مستوى...

سياسي  مصر ومنظمة الدول الثماني النامية يبحثان تعزيز التعاون المشترك
سياسي مصر ومنظمة الدول الثماني النامية يبحثان تعزيز التعاون المشترك
منذُ 5 دقائق

القاهرة 27 شوال 1443 ه الموافق 28 مايو 2022 م واس التقى وزير الخارجية المصري سامح شكري اليوم بالسكرتير العام لمنظمة الدول...

widgets إقراء أيضاً من تركيا الآن

تركيا تبعث رسالة تهديد قوية عبر البحار الثلاثة هذا مفادها
 إمام أوغلو في موقف محرج أمام عشرات المواطنين  فيديو
أوميت أوزداغ يهاجم سليمان صويلو أنا أعرف رقم هاتفك وعنوانك
صلاح جماهير ليفربول أصابتني بخيبة أمل وكلوب يغضبني احيانا