العراق من هي أبرز القيادات الشيعية المتصارعة في الأزمة السياسية

العراق: من هي أبرز القيادات الشيعية المتصارعة في الأزمة السياسية؟

تم نشره منذُ 3 شهر،بتاريخ: 16-08-2022 م الساعة 06:42:02 الرابط الدائم: https://newsformy.com/news-1326614.html في : اخبار سياسية    بواسطة المصدر : فرانس24

كانت العاصمة العراقية بغداد الجمعة 12 آب/ أغسطس مسرحا من جديد لمظاهرتين متنافستين في دليل جديد على تعقد الأزمة السياسية المستمرة منذ أكثر من عشرة أشهر بعد انتخابات 10 تشرين الأول/ أكتوبر التشريعية.

وفي ظل عدم التوصل لاتفاق لتشكيل حكومة وتعيين رئيس وزراء شيعي (الطائفة الأغلبية في البلاد)، ما زال الخلاف مستمرا بين قطبين شيعيين متصارعين في ظل إصرار كل منهما على حكم البلاد. من جهة، رجل الدين القومي الشيعي النافذ مقتدى الصدر، الذي حصل على أكبر عدد من المقاعد في الانتخابات التشريعية والذي كان يريد فرض مرشحه لتولي رئاسة الوزراء بعد أن شكل تحالفا مع طوائف أخرى.

وفي الجهة الثانية، الإطار التنسيقي الذي يضم عدة أحزاب بينها حزب رئيس الوزراء السابق نوري المالكي وآخر مقرب من إيران وهو "تحالف الفتح"، الواجهة السياسية للمقاتلين السابقين في مليشيا "الحشد الشعبي" التي كان لها دور بارز في مكافحة الجهاديين خلال العقد الماضي.

ويطالب التيار الصدري، وسط استمرار اعتصام أنصار قائده منذ أسبوعين في محيط البرلمان، بحل مجلس النواب وإجراء انتخابات تشريعية مبكرة.

في حين يطالب خصوم مقتدى الصدر، الذين قبلوا في البداية إجراء انتخابات مبكرة بشروط، بـ"تشكيل حكومة" قبل اتخاذ أي قرار. حتى أنهم قدموا مرشحا لتولي المنصب في أواخر تموز/ يوليو وهو محمد شياع السوداني.

ولفهم رهانات هذه الأزمة السياسية الجديدة في العراق، تقدم فرانس24 نبذة عن أهم القيادات الشيعية التي تعد طرفا في الأزمة.

مقتدى الصدر

رجل الدين الشيعي العراقي مقتدى الصدر خلال خطاب متفلز في 3 آب/ أغسطس 2022. © أ ف ب

رجل الدين والزعيم السياسي مقتدى الصدر هو ابن آية الله محمد صادق الصدر الذي يحظى بتقدير واسع باعتباره بطل الكفاح الشيعي والذي اغتاله صدام حسين سنة 1999.

وبحكم حصوله على 73 مقعدا في البرلمان في آخر انتخابات تشريعية، فإن مقتدى الصدر يعد بمثابة "صانع الملوك" في العراق. ففوز الصدر، قائد مليشيا "جيش المهدي" التي حاربت القوات الأمريكية بعد غزوها العراق سنة 2003، بأكبر عدد من المقاعد البرلمانية جعله يطمح لفرض "حكومة أغلبية" وتقديم مرشحه لتولي رئاسة الوزراء بعد نجاحه في تشكيل تحالف مع أحزاب "العزم" و"التقدم" السنية والحزب الديمقراطي الكردستاني بقيادة مسعود بارزاني، لكن محاولاته باءت بالفشل.

يقدم الصدر نفسه في المعارضة، راسما لنفسه صورة لخصم النخبة السياسية، لكنه في نفس الوقت في قلب السلطة، بيديه تشكيل الحكومات أو إسقاطها.

وبسبب مواقفه الشعبوية، نجح في تثبيت نفسه القوة السياسية الأولى في العراق خلال الاقتراع الأخير. مستفيدا من قاعدة أنصار ترى فيه بطل القومية العراقية، يبدو أن الصدر - المتهم من منتقديه بتقلب مواقفه السياسية- لا ينوي تسليم السلطة لخصومه في طائفته الشيعية. حيث يطالب الصدر خصومه الشيعة بقبول حل البرلمان ومواجهته مرة أخرى عبر صناديق الاقتراع في انتخابات مبكرة.

وفي دليل على قدرته على تحريك الحشود، طلب الصدر من نوابه في البرلمان تقديم استقالتهم فاسحا المجال أمام خصومه لتشكيل حكومة. لكنه قرر فيما بعد، في 30 تموز/ يوليو، إرسال أنصاره لاقتحام البرلمان حيث احتلوا مقره لمدة أسبوع قبل أن يبدأوا اعتصاما في حدائقه وفي محيطه احتجاجا على ترشيح محمد شياع السوداني لرئاسة الوزراء.

للمزيد - وزير المالية العراقي يقدم استقالته وسط أزمة سياسية حادة

هادي العامري

هادي العامري قائد مليشيا "فيلق بدر" نال سمعته من المعركة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية". © أ ف ب/ أرشيف

في تأكيد للنفوذ الذي يملكه هادي العامري (68 عاما) يتفق الخبراء على أن حل الأزمة السياسية في العراق أو دخوله في حرب أهلية رهين رغبته، وهو ما ينطبق أيضا على خصمه الشيعي الرئيسي مقتدى الصدر.

وتعد سنة 2014 عام التحول الكبير للعامري الذي شغل سابقا منصب وزير المواصلات ويوصف بأنه رجل إيران في بغداد. ففي تلك السنة، كلفه رئيس الوزراء نوري المالكي -بطلب من طهران دون شك- بالإشراف على المعركة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في شرق البلاد.

وتولى العامري منصب قيادة ميليشا "فيلق بدر"، الذراع المسلح لمنظمة سياسية موالية لإيران. وقام العامري بإدماج الميليشيا التي يقودها في منظمة شبه عسكرية نافذة وهي قوات الحشد الشعبي التي تملك دورا كبيرا في الانتصار على جهاديي تنظيم "الدولة الإسلامية" وهو ما جعله يكسب، بمرور السنوات، دورا محوريا في المشهد السياسي العراقي.

وخلال الانتخابات التشريعية التي جرت في أيار/ مايو ، فاز "تحالف الفتح"، الواجهة السياسية للحشد الشعبي -الذي انضم مقاتلوه الـ 160 ألف إلى القوات النظامية في الجيش العراقي- بـ48 من أصل 329 مقعدا في مجلس النواب العراقي. وهي نتيجة جيدة جعلت منه القوة السياسية الثانية في البلاد بعد التيار الصدري. وفي حزيران/ يونيو 2018، شكل العامري تحالفات سريعة لتشكيل حكومة.

وخسر الحشد الشعبي الذي يتهمه جزء من العراقيين بتنفيذ عمليات اغتيال واختطاف لناشطين مناوئين للسلطة في انتفاضة تشرين 2019، المعركة الانتخابية الأخيرة مع الصدر في 2021. حيث لم يحصل "تحالف الفتح" سوى على 17 مقعدا.

ورغم هذه الهزيمة الكبيرة، احتج الهادي العامري على النتائج في الشارع وأمام القضاء ويرفض، إلى حد الآن، تسليم السلطة للتيار الصدري.

نوري المالكي

رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي يحافظ على دور هام في المشهد السياسي. © أسوشيتد برس/ أرشيف

في عمر 72 عاما، لم ييأس رئيس الوزراء السابق نوري المالكي من إمكان أخذ ثأره السياسي. ففي سنة 2014، وبعد أن فقد دعم حلفائه الإيرانيين والأمريكيين وجزءا من أعضاء كتلته الشيعية في البرلمان، اضطر المالكي للتخلي عن السلطة. ويتهمه منتقديه -وهم كثر- بأنه أغرق البلاد في الفوضى طيلة ثمانية أعوام قضاها في المنصب.

كما يُتهم بأن سياسته الطائفية والتسلطية تسببت في توسيع المجال أمام جهاديي تنظيم "الدولة الإسلامية". حتى أن خصمه التاريخي مقتدى الصدر، الذي ساعده رغم ذلك في 2006 على تولي رئاسة الوزراء، أطلق عليه تسمية "صدام الجديد". ورغم ابتعاده عن السلطة، يبقى قريبا من أوساط الحكم، ويحافظ المالكي على تأثيره داخل الساحة الشيعية بفضل تحالفه مع هادي العامري.

وتمت إعادة انتخابه نائبا بالبرلمان في 2021، ويعد أحد الرؤوس المدبرة في الإطار التنسيقي وأحد الأطراف الرئيسية في الصراع ضد التيار الصدري.

محمد شياع السوداني

محمد شياع السوداني من الوجوه المخضرمة في الساحة السياسية العراقية. © أ ف ب/ أرشيف

محمد شياع السوداني هو سياسي مخضرم حيث تولى في السابق إدارة محافظة ميسان (جنوب) وانتخب نائبا لثلاث دورات وتولى عدة مناصب وزارية (بينها بالخصوص وزارة الشؤون الاجتماعية بين 2014 و2018).

في عمر 52 عاما، يمكن أن تأخذ مسيرة السوداني منعرجا جديدا بحكم أنه مرشح "الإطار التنسيقي"، الذي يضم فصائل شيعية مقربة من إيران، لتولي منصب رئاسة الوزراء في مواجهة معارضة شديدة من التيار الصدري.

وكان محمد شياع السوداني قد غادر الائتلاف البرلماني لنوري المالكي المقرب منه سنة 2019، وذلك عندما تم تداول اسمه لترأس الحكومة بدون أن ينجح في الحصول على المنصب. حيث قوبل تداول اسمه برفض فوري من الحركة الاحتجاجية الشعبية المتأججة في تلك الفترة.

النص الفرنسي مارك ضو/ اقتباس عمر التيس

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

اشترك

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق فرانس 24

مشاركة الخبر: العراق: من هي أبرز القيادات الشيعية المتصارعة في الأزمة السياسية؟ على وسائل التواصل من نيوز فور مي

local_library إقرأ أيضاً في آخر الأخبار

عام  سمو أمير القصيم  الإعلام له دور كبير لإبراز الميز النسبية والمقومات التي تتميز بها المنطقة لجذب الاستثمارات

عام سمو أمير القصيم الإعلام له دور كبير لإبراز الميز النسبية والمقوم...

منذُ 14 دقائق

بريدة 12 جمادى الأولى 1444 ه الموافق 06 ديسمبر 2022 م واس أكد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن...

سياسي  نائب وزير الخارجية يستقبل وزير خارجية البحرين

سياسي نائب وزير الخارجية يستقبل وزير خارجية البحرين

منذُ 14 دقائق

الرياض 12 جمادى الأولى 1444 ه الموافق 6 ديسمبر 2022 م واس استقبل معالي نائب وزير الخارجية المهندس وليد بن عبدالكريم الخريجي...

سياسي  أمير قطر يتلقى رسالة خطية من العاهل الأردني

سياسي أمير قطر يتلقى رسالة خطية من العاهل الأردني

منذُ 14 دقائق

الدوحة 12 جمادى الأولى 1444 ه الموافق 6 ديسمبر 2022 م واس تلقى صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر رسالة خطية...

عام  فلكية جدة ترصد تعامد القمر على الكعبة المشرفة

عام فلكية جدة ترصد تعامد القمر على الكعبة المشرفة

منذُ 14 دقائق

جدة 13 جمادى الأولى 1444 ه الموافق 07 ديسمبر 2022 م واس شهدت سماء مكة المكرمة قبل قليل تعامد تسامت القمر الأحدب المتزايد على...

رياضي  كأس العالم FIFA قطر 2022 الاحتفالات تعم البيت السعودي في الدوحة احتفالا بفوز منتخب المغرب في كأس العالم
رياضي كأس العالم FIFA قطر 2022 الاحتفالات تعم البيت السعودي في الدوحة...
منذُ 14 دقائق

الدوحة 13 جمادى الأولى 1444 ه الموافق 7 ديسمبر 2022 م واس تفاعل المشجعون السعوديون وزوار منطقة البيت السعودي في كورنيش الدوحة...

رياضي  الرياض تشهد نهائيات الجائزة الكبرى للتايكوندو بمشاركة 79 دولة
رياضي الرياض تشهد نهائيات الجائزة الكبرى للتايكوندو بمشاركة 79 دولة
منذُ 14 دقائق

الرياض 13 جمادى الأولى 1444 ه الموافق 07 ديسمبر 2022 م واس تشهد العاصمة الرياض نهائيات الجائزة الكبرى للتايكوندو 2022 خلال المدة ...

widgets إقراء أيضاً من فرانس24

تجسس استقالة مدير شركة أنأسأو الإسرائيلية المصنعة لبرنامج بيغاسوس
اليمن إلزام المقبلين على الزواج بإجراء فحوص طبية لمكافحة انتشار الأمراض الوراثية
إسرائيل تشن حملة مكثفة لإقناع الدول الغربية بعدم إحياء الاتفاق النووي الإيراني
هل فتح السعودية لأجوائها أمام الطيران الإسرائيلي بمثابة التطبيع