يوم الفتاة العالمى الفتيات يشاركن قصص تعرضهن للتنمر عبر هاشتاج أنا جميلة

يوم الفتاة العالمى.. الفتيات يشاركن قصص تعرضهن للتنمر عبر هاشتاج "أنا جميلة"

تم نشره منذُ 2 اسبوع،بتاريخ: 11-10-2020 م الساعة 03:30:51 الرابط الدائم: https://newsformy.com/news-283115.html في : أخرى ومتنوعة    بواسطة المصدر : اليوم السابع

يحتفل العالم باليوم العالمي للفتاة في 11 من شهر أكتوبر كل عام، ولكل منا طريقته الخاصة التي يحتفل بها، وقد اختارت الفتيات على مواقع التواصل الاجتماعي الاحتفال على ريقتهن الخاصة، حيث دشن منذ أيام قليلة "هاشتاج" بعنوان "أنا جميلة" بدأ بنشرهن لصورهن عليه من أجل تدعيم ثقتهن في أنفسهن، ولكن اختلف الأمر كثيرًا بعد ذلك، حيث اتجهت الكثيرات منهن لنشر صورًا لها راوية قصص التنمر التي تعرضت لها على مدار سنوات عمرها، وإليكم بعض من تلك القصص.


التعرض للتنمر

"مروة": اتنمروا عليا بسبب ابتسامتي

نشرت "مروة" صورة لنفسها وهي مبتسمة تبدو على وجهها ملامح السعادة قائلة: "شايفين الابتسامة دي.. هي كانت سبب أزمة حياتي طول عمري، بسببها كانت كل لحظاتي المهمة بتضيع من غير ما أسجلها بصورة واحدة ليا فيها، حتى أفراح اخواتي ماليش فيها ولا صورة، عشان كان الكل بيتريق على ابتسامتي لأن أسناني بارزة شوية ويقولولي دا إعلان معجون أسنان، فضلت متعقدة طول عمري من شكلي ومن التصوير بسبب أقرب الناس ليا، حتى ماما كانت بتقولي اقفلي بوقك شوية وانتي بتضحكي، محدش فاهم إن دي ضحكتي اللي ربنا خلقني بيها."

وتضيف: "من كام سنة قررت أحب نفسي زي ما هي، وبقيت بتصور وأسجل كل لحظاتي السعيدة من غير ما أهتم برأي حد فيا، ورغم إن التنمر والتريقة لسة مستمرين، لكن يمكن من تقدمنا في العمر ثقتنا في نفسنا بتزيد وبنتقبل نفسنا أكتر، وممكن يكون السبب إننا بنعرف إن حياتنا هنعيشها مرة واحدة ولازم نستمتع بيها."


التنمر على الفتيات

"دعاء": محدش بيسيب حد في حاله

وتناولت "دعاء" قصص التنمر التي تعرضت لها في حياتها بحس فكاهي أكثر يدل على خفة ظل صاحبته، حيث قالت إنها كانت طفلة نحيلة "رفيعة" وكانت هذه هي أزمة حياتها التي تدفع والدتها للمقارنة بينها وبين الفتيات الأخريات من حيث الجمال، وسخرت قائلة: "كانوا بيقولولي أنتي شبة مدام زيتونة مرات باباي بتاعة الكاتون."

وأضافت: "كنت بضحك وأهزر وقتها وأقولهم دا حقد عشان عاوزين تخسوا ومش عارفين وأنا جسمي فرنساوي وحلو، بس حتى ردي دا ماكانش بيخليهم يسكتوا، ففضلت عمري كله بحاول أختار هدوم ما تبينش رفعي بس كنت بفشل، لحد ما عديت الـ 30 وبدأ جسمي يتخن على غير عادتي بسبب القاست فوود، والكوميدي إن وقتها لقيت ماما برده بتعلق وبتقولي لازم تخسي شوية، من الآخر محدش بيسيب حد في حاله."


التنمر

"نجلاء": قالولي مين هيتجوزك بأسنانك دي

"إنك تحبي نفسك زي ما هي للأسف مبقاش حاجة سهلة في مجتمعنا وسط كل حالات التنمر اللي بنتعرض ليها بسبب صفات جسمانية إحنا مالناش يد فيها، ومحدس بياخد باله إن كلنا خلقة ربنا والكمال لله وحده"، هكذا بدأت "نجلاء" حديثها عن حالات التنمر التي تعرضت لها على مدار سنوات عمرها.

وروقت قصتها قائلة: "من وأنا صغيرة وأسناني بايظة تمامًا، وشكلها وحش ومعوجة بشكل ملحوظ، وكان لما حد يشوفني يقولي يا بنتي روحي عالجيها، مين هيتجوزك ولا هيحبك بأسنانك دي؟ لكن سبحان الله ربنا رزقني باللي حبني زي مانا من غير ما يشوف إنها عيب فيا زي ما كانوا بيقولولي، واتجوزنا وشايفني أحلى واحدة في الدنيا، بس أنا قررت أعمل تقويم وبالفعل أسناني بقت أحلى منهم كلهم وبقيت بتصور براحتي من غير ما اتكشف من شكلي اللي كانوا بيحسسوني إنه عار عليا."


تعرض الفتيات للتنمر

"سما": انتي سمرا كدا لمين؟

يبدو أن جملة "السمار نص الجمال" التي يقولها البعض في محاولة للتخفيف من وطأة التنمر الذي يتعرض لها من يمتلك بشرة سمراء هي في حد ذاتها تنمر متواري، وهذا ما أكدتة "سما" من خلال قصتها التي عاشتها بسبب كونها الوحيدة بين أشقائها من تمتلك بشرة سمراء، تلك التي أخذتها من جدها لأبيها بسبب جينات وراثية لا دخل لها فيها.

تبدأ قصتها قائلة: "التنمر اللي اتعرضتله كان أغلبه من ستات أصحاب ماما وقرايبنا، كانت كل واحدة تشوفني تقول لماما بنتك طالعة سمرا كدا لمين دانتي حلوة وبيضا وزي القمر، ولما ماما كانت تدافع عني وتقولهم وإيه يعني سمرا ماهي حلوة وزي القمر برده، كانوا يتكسفوا ويقولوا أه برده السمار نص الجمال."

وتؤكد أنها عاشت عمرها بأكمله ترى أنها أقبح فتاة في العالم بسبب كونها سمراء وشقيقاتها يمتلكن بشرة بيضاء كأمهن، ففضلت الوحدة والانطواء، وكانت ترفض الخروج في أية زيارات عائلية مع أسرتها تجنبًا لمثل هذه المواقف، الأمر الذي ترك في نفسيتها أثرًا حتى الآن، ولا تعرف كيف تتخلص منه.


مشاركة الخبر: يوم الفتاة العالمى.. الفتيات يشاركن قصص تعرضهن للتنمر عبر هاشتاج "أنا جميلة" على وسائل التواصل من نيوز فور مي

local_library إقرأ أيضاً في آخر الأخبار

مسيرات تجتاح العالم الإسلامي ضد تصريحات ماكرون والرسوم المسيئة

مسيرات تجتاح العالم الإسلامي ضد تصريحات ماكرون والرسوم المسيئة

visibility 18 منذُ 15 دقائق

أثارت الرسوم المسيئة وتصريحات ماكرون موجة غضب في أنحاء العالم الإسلامي وأطلقت في دول إسلامية وعربية حملات مقاطعة...

الجيش الأمريكي يخشى نتائج الانتخابات المقبلة أكثر من غيرها هل يستعد للتدخل

الجيش الأمريكي يخشى نتائج الانتخابات المقبلة أكثر من غيرها هل يستعد لل...

visibility 24 منذُ 25 دقائق

عادة ما تجعل القوانين الفيدرالية والأعراف القديمة في الولايات المتحدة الجيش الأمريكي بعيدا عن العملية الانتخابية لكن...

رويترز الشرطة الفرنسية تقبض على رجل هدد ضباطا بسكينين في باريس

رويترز الشرطة الفرنسية تقبض على رجل هدد ضباطا بسكينين في باريس

visibility 18 منذُ 26 دقائق

نقلت وكالة رويترز عن مصدر في الشرطة الفرنسية تأكيده أن عناصرها ألقت القبض على رجل هدد ضباطا بسكينين في الدائرة ال15 من...

بدل ما عينه تزوغ بره  مفاجأة زوجة لزوجها بعيد ميلاده رقاصة

بدل ما عينه تزوغ بره مفاجأة زوجة لزوجها بعيد ميلاده رقاصة

visibility 19 منذُ 29 دقائق

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي وصفحات السوشيال ميديا وبعض من المواقع الإلكترونية فيديو ظريف حيث قامت زوجة بإهداء...

تركيا تعلن استعدادها لمساعدة اليونان بعد أن ضرب زلزال البلدين
تركيا تعلن استعدادها لمساعدة اليونان بعد أن ضرب زلزال البلدين
visibility 5 منذُ 29 دقائق

تركيا تعلن استعدادها لمساعدة اليونان بعد أن ضرب زلزال...

مشكلة صحية خطيرة بسبب تصفح الهواتف الذكية أثناء مشاهدة التلفزيون
مشكلة صحية خطيرة بسبب تصفح الهواتف الذكية أثناء مشاهدة التلفزيون
visibility 21 منذُ 30 دقائق

كشف فريق من الباحثين الأمريكيين أن تصفح الهواتف الذكية أثناء مشاهدة التلفزيون يسبب مشكل عقلية خطيرة ناتجة عن ما أسموه...

widgets إقراء أيضاً من اليوم السابع

وصفات طبيعية للتخلص من التجاعيد تحت العين عشان تفضلى شباب على طول
طبيبان يؤديان رقصة بحيرة البجع لطفلة مصابة بالسرطان لرفع معنوياتهافيديو وصور
حظك اليوم وتوقعات الأبراج الجمعة 30102020 على الصعيد المهنى والعاطفى والصحى
السائقة المصرية بلندن اقود أتوبيس وزنه 10 أطنان وطوله 11 مترا و صنع فى مصر