ضحايا غارات الدرونز في اليمن في أمس الحاجة لمحاسبة الولايات المتحدة الأمريكية

ضحايا غارات الدرونز في اليمن في أمس الحاجة لمحاسبة الولايات المتحدة الأمريكية

تم نشره منذُ 2 اسبوع،بتاريخ: 17-04-2021 م الساعة 03:50:39 الرابط الدائم: https://newsformy.com/news-581648.html في : اخبار محلية    بواسطة المصدر : حيروت الاخباري محليات

حيروت

الصوت مميز وغريب جدًا لدرجة أن أحمد سعيد عبد الله بن علي جابر لم يتمكن من وصفه. أنه ليس بصوت عالٍ بحيث عدم تمكنك من سماع من يتحدث بجانبك، ولكنه صوت عالٍ بما يكفي لتعلم أنه موجود. قبل عقد من الزمان، لم يكن أحمد قد سمع حتى همهمة منخفضة لطائرة بدون طيار، ولكن منذ حدوث الضربة، سيطر الصوت على حياته، وأبقاه مستيقظًا، وغزاه أثناء نومه.

في أغسطس 2012، بينما كان أحمد جالسًا مع عمه رجل الدين سالم بن علي جابر، بجانب مسجد في قرية خشامر اليمنية. جاء مسؤولون حكوميون وثلاثة غرباء إلى القرية للتحدث معه . وكان سالم قبلها بأيام قليلة قد ألقى خطبة نارية ينتقد فيها قتل القاعدة للمدنيين اليمنيين، سالم تجنبهم لساعات قبل أن يقرر مقابلتهم كان قلقا بسبب أنهم مسلحون، واصطحب ابن عمه الشرطي اليمني وليد بن علي جابر للحماية. وبينما كان سالم ووليد والغرباء الثلاثة يتحدثون، سقط صاروخان من طراز هيلفاير من السماء، بعد سماعه للضربة ركض أحمد نحو منطقة الضربة وقبل أن يصل، سقط صاروخان آخران. قُتل كل من سالم ووليد وثلاثة من أعضاء القاعدة المشتبه بهم.

منذ حوالي تسع سنوات وحتى اللحظة أحمد يشعر بأنه رجل مستهدف “أنا قبل لحظات قليلة فقط كنت أجلس معهم” هكذا وضح أحمد لـ”فايس نيوز” ” الأمر يبدو حقيقي جداً لي “هكذا أيضا يشعر جيرانه الذين عاشوا نفس الخوف، الخوف بأن أي شخص وفي أي وقت ممكن أن يكون الهدف القادم للأمريكيين الذين يشاهدوهم عبر الفيديو على بعد ألاف الأميال. ” أي شخص يمشي بالقرية أو أي شخص يعيش هنا من الممكن أن يكون الهدف القادم” يقول أحمد. ” عندما نسمع الطائرات تحلق فوقنا كل من يعيش في القرية يسترجع تلك اللحظة المؤلمة”

“أي شخص يمشي في القرية أو يعيش فيها يشعر بأنه الهدف القادم”، بحسب “فايس نيوز”.
أحمد يعاني من القلق منذ حوالي عقد من الزمان، هذا القلق الذي يعاني منه هو نافذة على حياة الآلاف من اليمنيين الذين نجوا أو شهدوا أو كانوا قريبين من ضربات الطائرات الأمريكية بدون طيار.

تجري إدارة بايدن حاليًا مراجعة لمهام مكافحة الإرهاب المميتة خارج مناطق الحرب، لم تكن الولايات المتحدة جادة أبدا في محاربة الهجمات الأمريكية في اليمن، وبدلاً من ذلك تؤكد أن ما لا يقل عن أربعة مدنيين قد قُتلوا خلال قرابة 20 عامًا من الضربات الجوية والبرية.

لسنوات طويلة، أحمد وجيرانه في قرية “خشامر” وأيضا اليمنيون من المناطق والقرى الأخرى الذين عانوا من الضربات الأمريكية، يعيشون اليوم تحت أزيز الطائرات التي يعلمون أنها من الممكن أن تقوم بإنزال وابل من الصواريخ فوق رؤوسهم. أحمد في محاولة للحصول على قدر من المحاسبة وقدر من الحماية لأفراد عائلته، قام برفع شكوى الى أعلى محكمة في ألمانيا بشأن دور القاعدة الأمريكية الموجودة في ألمانيا التي تشارك في حرب الطائرات بدون طيار في اليمن. اليمنيين ومن ضمنهم أحمد يريدون إجابة من إدارة بايدن عن الأسباب التي من أجلها يتحتم عليه وعلى أطفاله أن يعيشوا حالة الخوف الدائم. هذا السؤال قامت “فايس نيوز” بإرساله للبيت الأبيض، ولكن لم يتم الإجابة عنه.

وثقت العديد من الدراسات والتحليلات مقتل المدنيين خلال الهجمات الأمريكية في اليمن. تقرير حديث صادر عن منظمة مواطنة لحقوق الإنسان ومقرها اليمن قام بفحص 12 مهمة، 10 منها غارات جوية لمكافحة الإرهاب، نفذتها الولايات المتحدة في اليمن بين يناير / كانون الثاني 2017 ويناير / كانون الثاني 2019. ثمانية وثلاثون مدنيا يمنيا على الأقل – تسعة عشر رجلا وثلاثة عشر طفلاً، وقُتلت ست نساء وجُرحت سبع أخريات في هذه الهجمات. ومع ذلك، هذا يعتبر مجرد جزء بسيط من العمليات الأمريكية خلال عهد ترامب.

في حين شهدت سنوات أوباما تصعيدًا ملحوظًا للحرب في اليمن – بما في ذلك الضربة التي قتلت سالم ووليد بن علي جابر – ارتفعت الهجمات في عام 2017 في ظل إدارة ترامب، حيث أعلنت 133 غارة جوية أمريكية وغارات كوماندوز. على مدى أربع سنوات، كان عدد الهجمات المُعلن عنها خلال إدارة ترامب – 181 – يعادل تقريبًا إجمالي ثماني سنوات في عهد الرئيس أوباما. أسفرت الهجمات في عهد الرئيس ترامب عن سقوط 42 حادثًا بين المدنيين وما يقدر بنحو 86 إلى 154 قتيلًا مدنيًا، وذلك وفقًا لمجموعة المراقبة Airwars في المملكة المتحدة.

بالإضافة إلى القتلى والجرحى، وثق تقرير مواطنة لحقوق الإنسان أيضًا الأعباء الثقيلة التي يتحملها الناجون من الهجمات والشهود على آثارها، فضلاً عن الخوف الناجم عن أزيز الطائرات بدون طيار.

وصف الناس مجموعة من الأضرار الاجتماعية والنفسية بعد العمليات الأمريكية، الشعور بالعجز والاكتئاب بعد فترة طويلة من الضربات، أو الخوف من أن تموت أنت أو أحد أفراد أسرتك فجأة ، قالت “كريستين بيكرل” ، المديرة القانونية للمساءلة والتعويض في مواطنة لحقوق الإنسان ، لـ VICE اخبار العالم “في كثير من الحالات، يربط الناس الأمراض الجسدية التي يعانون منها بعد الهجمات بالصدمات التي عانوا منها نتيجة هذه الهجمات. وصف أحد الشباب ما بدى إلى حد كبير مثل ذنب الناجي. لقد نجا من العملية، ولم ينج ابن عمه “.

في حين أن الهجوم الذي أودى بحياة سالم ووليد بن علي جابر لم يتم تغطيته في تحقيق مواطنة، قال أحمد وقريب آخر، خالد محمد ناصر بن علي جابر، إن قريتهم بأكملها عانت من صدمة نفسية مستمرة بسبب هجوم 2012 واستمرار تواجد الطائرات بدون طيار فوق رؤوسهم وأضاف بيكرلي: “لا تحظى هذه التأثيرات بنفس القدر من الاهتمام، على سبيل المثال ، أعداد الضحايا المدنيين يكون لها تأثير عميق على أفراد الأسرة المباشرين وعلى المجتمع بشكل عام”

خالد، الذي رأى رفات سالم ووليد المتفحمة وساعد في تنظيف جثثهما قبل الدفن، تطارده ذكرى هذا اليوم والكوابيس المتكررة. في إحدى الكوابيس التي تهاجم خالد أثناء نومه يرى طائرة بدون طيار وهي تطارده وفي كابوس آخر يسترجع استعادة جثث أقاربه. يقول خالد “أعيش أنا وعائلتي في حالة دائمة من الخوف. أنت لا تعرف ما إذا كنت ستستهدف ومتى وأين سيتم استهدافك “، خالد يعاني من الاكتئاب والقلق الشديد وقام بمحادثتنا عن القلق والخوف التي تعيشه زوجته والذي يجبرها على أن تبقى مع الجيران عندما يكون هو بعيدا عن القرية.

أحمد بن علي جابر يجلس هو وأطفاله في بيتهم في اليمن. قام أحمد مؤخرا برفع شكوى لدى أعلى محكمة في ألمانيا

جاء في تقرير مواطنة الأخير: “السكان اليمنيون، لا سيما في مناطق معينة من البلاد، أُجبروا على التعايش مع الضربات الأمريكية واحتمال أن تقتل هذه الضربات مدنيين، بمن فيهم أنفسهم أو أفراد عائلاتهم، لسنوات عديدة”. كما تسببت العمليات في ضرر اجتماعي ونفسي كبير للناجين، وأولئك الذين فقدوا أحباءهم، والمجتمعات المتأثرة على نطاق أوسع. في حالات قليلة، ترك أفراد العائلات الناجون منازلهم بعد العمليات الأمريكية، قائلين إنهم يشعرون بعدم الأمان والقلق بشأن الضربات المستقبلية “.

توصلت التحليلات السابقة إلى استنتاجات مماثلة. اكتشفت دراسة أُجريت في سبتمبر 2012 عن المدنيين في باكستان أجرتها عيادة ستانفورد الدولية لحقوق الإنسان وحل النزاعات وعيادة العدالة العالمية في كلية الحقوق بجامعة نيويورك ” تتسبب سياسات ضربات الطائرات بدون طيار الأمريكية في إلحاق ضرر جسيم وغير مسؤول عن الحياة اليومية للمدنيين العاديين، بما يتجاوز الموت والإصابة الجسدية “. وجد الباحثون الوجود المستمر للطائرات بدون طيار، والخوف من وقوع ضربة في أي وقت، وعدم قدرة الناس على حماية أنفسهم وترهيب الرجال والنساء والأطفال، يؤدي إلى القلق والصدمات النفسية بين المجتمعات المدنية”

وجدت دراسة أجرتها مؤسسة الكرامة في عام 2015، وهي مجموعة لحقوق الإنسان، أنه من بين اليمنيين الذين يعيشون في قريتين تعمل فيهما طائرات أمريكية بدون طيار، كان اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) “منتشرًا للغاية” مع معاناة الكثيرين من القلق المستمر. الخوف المستمر من القتل أو قتل قريب له في هجوم بطائرة بدون طيار؛ واضطرابات النوم بما في ذلك الكوابيس أو الأرق.

في يناير / كانون الثاني، سجل تحقيق أجرته VICE World News سبع هجمات منفصلة شنتها الولايات المتحدة – ست ضربات بطائرات بدون طيار وغارة واحدة – أسفرت عن مقتل 36 فردًا من عائلتين كبيرتين تربطهم صلة نسب بين عامي 2013 و2018. (تمت الإشارة إلى بعض هذه الوفيات في عام 2021 تقرير مواطنة لحقوق الإنسان.) ربع القتلى أطفال تتراوح أعمارهم بين ثلاثة أشهر و14 سنة. كما تحدث أحد أفراد الأسرة، عبد الله عبد الربوح عباد التيسي، لـ VICE World News عن التداعيات النفسية بين الناجين، وخاصة الأطفال. قال: “لقد تأثر الجميع في القرية”. عادة لا يستطيعون النوم بشكل صحيح بسبب الخوف. لا يمكنهم حتى تناول الطعام بشكل صحيح. حتى الأطفال يخشون الخروج واللعب. بعضهم ما زال يعاني من الأمراض العقلية، بسبب هذا الشعور الدائم بالخوف “.

كان تأثير الطائرات بدون طيار على الأطفال اليمنيين مدمرًا. ردد أفراد عائلة بن علي جابر، الذين يعيشون في محافظة مختلفة، على بعد أكثر من 400 ميل، هذه الشهادة. قال أحمد بن علي جابر: “أطفالنا يعانون من صدمة نفسية”. “عندما يسمع الأطفال صوت الطائرات بدون طيار وهي تحلق في الأعلى ، يشعرون بخوف شديد ويبدأون بالصراخ والركض إلى منازلهم”. أوضح خالد أن كل ما يمكنه فعله لأطفاله هو إدخالهم إلى الداخل ورفع مستوى الصوت في الراديو لتشتيت أذهان الأطفال عن الصوت المتواصل للطائرات بدون طيار التي تحلق في سماء المنطقة.

وجدت دراسة الكرامة لعام 2015 أن أكثر من نصف الأطفال الذين تمت مقابلتهم قالوا إن الطائرات بدون طيار تعيق سعادتهم العامة، وقال 96٪ إنهم يخشون أن يؤدي هجوم بطائرة بدون طيار إلى إلحاق الضرر بهم أو بأسرهم أو مجتمعهم. “الشعور بالخوف … يتفاقم أكثر بين الأطفال عندما يسمعون أصواتًا تشبه أزيز الطائرات بدون طيار.” قدم تقرير مواطنة حكاية من أحد الأباء “ابني البالغ من العمر ست سنوات أراد أن يذهب إلى الحمام لكنه بعد ذلك تراجع عن الذهاب. عندما سألته عن السبب، قال، “لا أريد أن تموتوا جميعًا بدوني إذا ضربت الطائرة بدون طيار”

قام أحمد وخالد وبمساعدة من منظمة ريبريف وهي مؤسسة تنعى بحقوق الانسان ومثلت ضحايا ضربات الدرونز، بتقديم شكوى الى أعلى محكمة في ألمانيا، تركز قضية بن علي جابر على مسؤولية الحكومة الألمانية حماية عائلة بن علي جابر من أي ضربات مستقبلية تشارك بها القوات الأمريكية المتواجدة في رامشتاين في ألمانيا. والتي تعد جزأ لا يتجزأ من برنامج الطائرات من دون طيار. هذا يعتبر الملجأ الأخير في الإجراءات القانونية الجارية، والتي شهدت انتصارات وانتكاسات.

في عام 2015، نشرت صحيفة The Intercept وثيقة سرية للغاية كشفت أن رامشتاين هو موقع لمحطة ترحيل قمر صناعي تسمح للطيارين في أمريكا بقيادة طائرات بدون طيار في اليمن والصومال ودول أخرى. بعد أربع سنوات، قضت المحكمة الإدارية العليا في مونستر بأن ألمانيا ملزمة بضمان امتثال الولايات المتحدة للقانون الدولي عند استخدام القاعدة. في العام الماضي، تم إلغاء هذا الحكم عند الاستئناف عندما قررت محكمة إدارية اتحادية أن الجهود الدبلوماسية للحكومة الألمانية ستكون كافية بغض النظر عما إذا كانت بعثات الطائرات بدون طيار الأمريكية تنتهك القانون الدولي. وتؤكد الشكوى الجديدة، التي تم تقديمها في أواخر الشهر الماضي، أن المحكمة الدستورية الفيدرالية الألمانية كان ينبغي أن تلزم الحكومة الألمانية ببذل المزيد لحماية حق المدعين في الحياة. قد تختار المحكمة التشاور مع الخبراء أو طلب مزيد من المعلومات قبل إصدار حكم والذي قد يستغرق سنوات.

جاءت شكوى عائلة بن علي جابر في أعقاب الالتماس الذي قدمه عزيز العامري في 26 يناير / كانون الثاني نيابة عن عائلتي العامري والتيسي، ضد الحكومة الأمريكية، تم تقديم الالتماس الى لجنة الدول الأمريكية لحقوق الإنسان، وهي ذراع لمنظمة الدول الأمريكية. يراقب ويتحقق من أوضاع حقوق الإنسان في جميع أنحاء نصف الكرة الغربي. يسعى هذا الالتماس المقدم من عائلتي العامري والتيسي والمدعومة أيضًا من قبل مؤسسة ريبريف Reprieve، إلى “تدابير احترازية” تكون بمثابة أمر قضائي ضد المزيد من الهجمات على الأسرة. كلتا المحاولتين هي فقط المحاولات الأخيرة من قبل اليمنيين لتحقيق قدر ضئيل من المساءلة والمحاسبة عن الحرب غير المعلنة التي تشنها الولايات المتحدة منذ أكثر من عامين والذي راح ضحيتها أفراد العائلتين فمنهم من تم قتلهم أو اصابتهم بجراح أو أصيبوا بصدمة نفسية نتيجة هذه الحرب.

” برنامج الطائرات من دون طيار الأمريكي مسؤول عن الاف الضحايا من المدنيين وهو لا يمكن أن يعمل من غير تلقي الدعم والمساعدة من الشركاء الأوروبيين ومن بينهم ألمانيا” هكذا علقت جينيفر جيبسون وهي محامية مختصة بحقوق الانسان، وهي تقود مشروع القتل خارج نطاق القانون في مؤسسة ريبريف. شكوى أحمد وخالد أمام أعلى محكمة في ألمانيا ” بهذا الاجراء القانوني، تتخذ عائلة بن علي جابر موقفا وتخطي خطوة من أجل كل الضحايا المدنيين الأبرياء الذين يجب حمايتهم”

تقر الولايات المتحدة بمقتل ما بين 4 إلى 12 مدنيا فقط نتيجة للعمليات العسكرية في اليمن، وكل ذلك نتيجة غارة واحدة قامت بها القوات البحرية الأمريكية في 28 يناير 2017 والتي تم تسجيلها في تحقيق VICE لشهر يناير. لن تقوم القيادة المركزية الأمريكي (CENTCOM) بتقديم عدد الضحايا المدنيين الذين قتلوا نتيجة ضرباتهم أو حتى تأكيد أو نفي مزاعم الضحايا المدنيين التي تم تلقيها. قال اللفتنانت كولونيل كارين روكبيري، المتحدثة باسم القيادة المركزية الأمريكية لـ VICE World News: “لن نتمكن من تقديم هذه المعلومات لأنها قد تضر بالتقييمات والتحقيقات الجارية”.

فرضت إدارة بايدن قيودًا مؤقتة على ضربات الطائرات بدون طيار لمكافحة الإرهاب والهجمات البرية خارج مناطق الحرب التقليدية، في دول مثل الصومال واليمن، حيث تقوم بتقييم ما إذا كان يتعين تعديل قواعد عهد ترامب لمثل هذه العمليات. “مراجعة الرئيس جارية وتشمل فحص الأطر القانونية والسياساتية التي تحكم هذه الأمور. تتضمن هذه المراجعة فحصًا للمقاربات السابقة في سياق تهديدات مكافحة الإرهاب المتطورة من أجل تحسين نهجنا بشكل مناسب للمضي قدمًا، “قال مسؤول كبير في الإدارة، تحدث بشرط عدم الكشف عن هويته، لـفايس نيوز “بالإضافة إلى ذلك ، ستسعى المراجعة إلى ضمان تدابير الشفافية المناسبة.”

“من أجل الحصول على قدر من المصداقية, عند بدء إجراءات كيفية المضي قدما, الولايات المتحدة يجب أن تقوم بمراجعة كاملة لما تم حدوثه في السابق وهذا يتضمن الضرر المدني والقانوني عن كل عملية تم اجراءها في اليمن ”

بينما تعتقد “كريستين بيكرلي” من منظمة مواطنة لحقوق الإنسان أن المراجعة من قبل إدارة بايدن هي خطوة إيجابية، فقد أعربت عن قلقها بشأن نطاقها. وقالت: “من أجل الحصول على قدر من المصداقية عند اجراءات كيفية المضي قدمًا، ينبغي على الولايات المتحدة إجراء مراجعة كاملة لما حدث في السابق – بما في ذلك الأضرار المدنية والقانونية عن كل عملية أجريت في اليمن “. “قد يبدو هذا طلبًا كبيرًا. ولكنها أقل تكلفة بكثير من تكلفة هذه العمليات ضد اليمنيين على مر السنين “.

بصفتهما ناجيان تحمل أحمد وخالد تكاليف برنامج الطائرات من دون طيار، كان لدى خالد وأحمد أسئلة لا يمكن إلا للبيت الأبيض الإجابة عليها. أراد أحمد أن يعرف ما إذا كان لدى إدارة بايدن أي فكرة عن مدى صعوبة حياة القرويين لأن أمريكا تواصل تحليق الطائرات بدون طيار فوق خشامر. كان سؤال خالد أكثر دقة فقد سأل خالد “[هل] الأشخاص الذين يعيشون في قريتنا لهم الحق في حياة كريمة والعيش دون خوف من أن تقتلهم طائرة بدون طيار؟”

فشل المسؤول في الإدارة الأمريكية عن تقديم إجابات على هذه الأسئلة – أو أي تلميح عما إذا كان بايدن سيأمر بإجراء تغييرات جوهرية على سياسة الولايات المتحدة فيما يتعلق بضربات الطائرات بدون طيار. وقال: “سيكون من السابق لأوانه توقع توصيات محددة ستنجم عن هذه العملية المشتركة بين الوكالات التي يقودها [مجلس الأمن القومي]”.

 

The post ضحايا غارات الدرونز في اليمن في أمس الحاجة لمحاسبة الولايات المتحدة الأمريكية first appeared on موقع حيروت الإخباري.

مشاركة الخبر: ضحايا غارات الدرونز في اليمن في أمس الحاجة لمحاسبة الولايات المتحدة الأمريكية على وسائل التواصل من نيوز فور مي

local_library إقرأ أيضاً في آخر الأخبار

فى ذكرى عيد النصر انتصار الاتحاد السوفيتى بداية عصر جديد للبشرية

فى ذكرى عيد النصر انتصار الاتحاد السوفيتى بداية عصر جديد للبشرية

visibility 17 منذُ 9 دقائق

نظمت الجمعية المصرية لخريجى الجامعات الروسية والسوفيتية بالتعاون مع المركز الثقافى الروسى بالقاهرة البيت الروسى ندوة...

برعاية المجلس الانتقالي الجنوبي  الدكتور أحمد سليم ورأفت قطيلي في نهائي دوري الشطرنج الرمضاني بكريتر

برعاية المجلس الانتقالي الجنوبي الدكتور أحمد سليم ورأفت قطيلي في نهائ...

visibility 14 منذُ 10 دقائق

تواصلت منافسات دوري الشطرنج الرمضاني بكريتر في الدور نصف النهائي من الدوري التي تقام برعاية المجلس الانتقالي الجنوبي...

عمار عادل يتوج بطلا في نهائيات بطولة السنوكر بعدن

عمار عادل يتوج بطلا في نهائيات بطولة السنوكر بعدن

visibility 17 منذُ 10 دقائق

أختتمت مساء أمس منافسات بطولة السنوكر والمقامة منافساتها في صالة نادي الميناء الرياضي بالتواهي وبمشاركة عدد من...

قوات الدعم والاسناد سنعمل مع كافة الشرفاء لاجتثاث الإرهاب والتطرف من أبين

قوات الدعم والاسناد سنعمل مع كافة الشرفاء لاجتثاث الإرهاب والتطرف من أ...

visibility 16 منذُ 10 دقائق

أكدت قوات الدعم والاسناد الجنوبية أنها ستعمل مع كل الشرفاء لاجتثاث الإرهاب وكل أعمال التطرف في كافة ربوع أبين جاء ذلك في ...

زيادة جديدة غير معلنة بأسعار بيع البنزين في عدن
زيادة جديدة غير معلنة بأسعار بيع البنزين في عدن
visibility 15 منذُ 10 دقائق

أقدمت شركة النفط اليمنية في العاصمة عدن على فرض زيادة جديدة غير معلنة بأسعار بيع البنزين بداية منذ مساء الاربعاء وقالت...

الجمعة  الذكرى السنوية الثالثة للفقيد الكابتن فضل النورجي
الجمعة الذكرى السنوية الثالثة للفقيد الكابتن فضل النورجي
visibility 12 منذُ 10 دقائق

اقرت اللجنة المنظمة بقيادة إبن الفقيد الكابتن رأفت فضل النورجي بأن سنوية الفقيد الكابتن فضل النورجي مدرب نادي التلال...

widgets إقراء أيضاً من حيروت الاخباري محليات

الحراك لتشكيل رأي جامع ضد الانتقالي في عدن
تعيين رئيس جديد للمؤتمر الشعبي العام في هذه المحافظة   الإسم والصورة
بالصور  قوات سعودية تدهس مواطنين بمدرعتهم وتصيب ٢ من المواطنين في عدن
عاجل  قرارات جمهورية جديدة بتعيين الأشخاص التالية أسماؤهم في هذه المناصب