محمد على على مشارف القسطنطينية لماذا وقفت أوروبا ضد أحلام الباشا التوسعية

محمد على على مشارف القسطنطينية.. لماذا وقفت أوروبا ضد أحلام الباشا التوسعية؟

تم نشره منذُ 4 اسبوع،بتاريخ: 24-06-2021 م الساعة 09:33:36 الرابط الدائم: https://newsformy.com/news-681041.html في : فن وثقافة    بواسطة المصدر : اليوم السابع ثقافة وفن

تمر، اليوم، الذكرى الـ182 على نشوب معركة نسيب بين الدولة العثمانية ووالى مصر محمد على باشا والتى انتهت بهزيمة العثمانيين وفتحت الطريق أمام إبراهيم باشا للوصول إلى عاصمة دولة الخلافة لولا تدخل الدول الأوروبية الذى حال دون ذلك، وكان ذلك فى 24 يونيو عام 1839.

وفتح الانتصار فى هذه المعركة الطريق أمام جيش محمد على إلى العاصمة العثمانية، وبحسب كتاب "الجزيرة العربية والعراق فى استراتيجية محمد علي" تأليف على عفيفى على غازى، أصبح الخيار أمام القائد إبراهيم باشا فى أن يسير بجيشه نحو القسطنطينية، لكن إبراهيم باشا لم يهنأ بذلك النصر إذ عقب المعركة مباشرة وصل إليه المسيو كابى الفرنسى حاملا إليه تعليمات محمد على بعدم المضى قدما فى دخول الأناضول.

الدول الأوروبية تدخلت لمنع مصر من دخول الدولة العثمانية واحتلالها ومن ثم فرض هيمنتها على وحدة من الإمبرطوريات الكبرى فى العالم آنذاك، وخافت أوروبا على مصيلحها ونفوذها، ومن زيادة نفوذ محمد على عليهم.

وأوضح المؤرخ عبد الرحمن الرفاعى، فى كتابه "عصر محمد على"، أن مطامع الدول الأوروبية أبت على مصر أن تجنى ثمار تضحياتها وانتصاراتها، فقدم سفراؤها فى الاستانة مذكرة إلى الباب العالى فى 27 يوليو 1839 يطلبون باسم الدول الخمس "النمسا، روسيا، إنجلترا، فرنسا، روسيا" ألا يبرم أمرا فى شأن المسألة المصرية إلا باطلاعهم واتقاقهم، وكان الكونت مترنيخ وزير النمسا الأكبر هو المقترح لهذه المذكرة، ووجهة نظره أن يحول دون انفراد روسيا بالتدخل فى المسألة الشرقية.

ويرى "الرفاعى" فى كتابه سالف الذكر، أن مذكرة الدول إلى الباب العالى، كانت بمثابة إلغاء لنتائج معركة نصيبين، وكانت من هذه الناخية انتصارًا لوجهة نظر إنجلترا، أما تركيا فوضعتها تحت وصاية الدولة الأوروبية وفقدت استقلالها الفعلى.

وأشار "الرفاعى" إلى أن روسيا انتهزت فرصة لبسط حمايتها الفعلية على تركيا بحجة الدفاع عنها، أما إنجلترا فقد جاهرت بعدائها لمصر، وأعلنت وجهة نظرها فى وجوب المحافظة على كيان السلطنة العثمانية، وأن هذا الكيان لا يقوم إلا برد سوريا إلى تركيا، وإخضاع محمد على بالقوة، واخذت تؤلب الدول الأخرى على مصر ليشتركن معها فى أخضاعها، أما فرنسا فكانت تميل إلى إقرار محمد على بشا والى على سورية وجزيرة العرب طبقا لاتفاق كوتاهيه ولما أدت إليه معركة "نصيبين".


مشاركة الخبر: محمد على على مشارف القسطنطينية.. لماذا وقفت أوروبا ضد أحلام الباشا التوسعية؟ على وسائل التواصل من نيوز فور مي

local_library إقرأ أيضاً في آخر الأخبار

شاهد كتاب بـ لغة الاسبرانتو يتحدث عن مصر

شاهد كتاب بـ لغة الاسبرانتو يتحدث عن مصر

visibility 9 منذُ 3 دقائق

توجد فى العالم أشياء كثيرة لا نعرفها منها مثلا لغة تسمى الاسبرانتو عبارة عن لغة مصطنعة تم اختراعها على يد لودفيج أليعزر...

فوائد تناول الشاى الأخضر يوميا يعزز فقدان الوزن ويحارب السرطان

فوائد تناول الشاى الأخضر يوميا يعزز فقدان الوزن ويحارب السرطان

visibility 10 منذُ 3 دقائق

يحب معظمنا أن نبدأ يومنا إما بفنجان من الشاي أو القهوة لكننا غالبا ما نميل إلى تجاهل ما تفعله هذه المشروبات المحملة...

الأهلي يسحق نادي نوجد في بطولة الشيخ زايد النسخه الخامسة

الأهلي يسحق نادي نوجد في بطولة الشيخ زايد النسخه الخامسة

visibility 5 منذُ 4 دقائق

سحق نأدي الأهلي الرياضي اليوم نظيره نأدي نوجد الرياضي برباعية لهدفين في جولته الاولى ضمن منافسات بطولة الشيخ زايد آل...

وكالة سبوتنيك سقوط 4 قتلى في إشتباكات بين قوات الانتقالي الجنوبي والمسلحين الحوثيين بيافع

وكالة سبوتنيك سقوط 4 قتلى في إشتباكات بين قوات الانتقالي الجنوبي والمس...

visibility 9 منذُ 4 دقائق

اندلعت اشتباكات محدودة في منطقة فاصلة بين محافظتي البيضاء ولحج وسط وجنوبي اليمن اليوم الجمعة بين قوات المجلس الانتقالي...

اسعار الصرف وبيع العملات الاجنبية مساء الجمعة بالعاصمة عدن
اسعار الصرف وبيع العملات الاجنبية مساء الجمعة بالعاصمة عدن
visibility 4 منذُ 4 دقائق

سعر الصرف وبيع العملات الاجنبية مقابل الريال اليمني مساء اليوم الجمعة بالعاصمة عدن الموافق 23يوليو2021م الريال السعودي...

الحوثيون يقولون ان قائدا عسكريا منشقا عن قوات طارق صالح توفي في صنعاء بمرض عضال
الحوثيون يقولون ان قائدا عسكريا منشقا عن قوات طارق صالح توفي في صنعاء ...
visibility 2 منذُ 4 دقائق

اعلنت سلطة الحوثيين رسميا اليوم الجمعة وفاة العميد عبدالملك الابيض بعد نحو عام كامل على عودته الى العاصمة صنعاء منشقا...

widgets إقراء أيضاً من اليوم السابع ثقافة وفن

سراديب الموت هياكل عظمية لـ قديسين كاثوليك مرصعة بـ بالجواهر صور
شاهد كتاب بـ لغة الاسبرانتو يتحدث عن مصر
رفع كفاءة المناطق الأثرية بالأقصر لاستقبال الزوار فى عيد الأضحى
بدء التغليف لنقلها للمتحف الكبير  ما قصة مركب خوفو الثانية