غرفة الغضب أمريكيون يحطمون مقتنيات قديمة للتخلص من ضغوط كورونا فيديو وصور

"غرفة الغضب".. أمريكيون يحطمون مقتنيات قديمة للتخلص من ضغوط كورونا.. فيديو وصور

تم نشره منذُ 2 شهر،بتاريخ: 13-02-2021 م الساعة 02:02:33 الرابط الدائم: https://newsformy.com/news-497728.html في : أخرى ومتنوعة    بواسطة المصدر : اليوم السابع

يعاني المجتمع الأمريكي من ضغوط نفسية بعد مرور أكثر من عام على تفشي جائحة كورونا في الولايات المتحدة، ووسط هذه الأزمة، وجدت متخصصة نفسية تدعى ياشيكا بود وسيلة للتنفيس عن النفس والتخلص من الإحباط الناتج عن الاغلاق من خلال تخصيص غرفة اسمتها "غرفة الغضب"، ويتم فيها كسر الأواني القديمة والمعدات وغيرها من الأشياء الأخرى للتنفيس عن الأشخاص الذين يعانون من ضيق نفسي.

وعرضت شبكة "يورو نيوز"، فيديو للمعالجة النفسية ياشيكا بود، وهو تصطحب الأشخاص داخل غرفة الغضب في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، ويقومون بتحطيم مكاتب وأواني فخارية في محاولة للتخلص من الاجهاد والضغط الناتج عن الذي وباء كورونا.


تكسير كراسى فى الغرفة


تكسير الغرفة

وتوصلت المعالجة النفسية لهذه الطريقة الخاصة لمساعدة المتضررين، وتمكنت ياشيكا بود من استقطاب الكثير من الأشخاص المحبطين الذين يتطلعون إلى التخلص من التوتر عن طريق التغلب على الأشياء، ويتسنى للأشخاص خارج الغرفة الخاصة سماع أصوات المطارق الثقيلة التي تسحق طابعات الكمبيوتر وعصي الجولف التي تحطم أجهزة التلفزيون القديمة والمكاتب ومحتويات يتم وضعها في الغرفة.


تكسير فى الغرفة


تنظيف الكسر من الغرفة

وفى كاليفورنيا، طور باحثو جامعة جنوب كاليفورنيا طريقة جديدة لمواجهة الطفرات الناشئة لفيروس كورونا وتسريع تطوير اللقاح لوقف العامل الممرض المسئول عن قتل الآلاف من الناس وتدمير الاقتصاد.

باستخدام الذكاء الاصطناعي (AI)، طور فريق البحث في USC Viterbi School of Engineering طريقة لتسريع تحليل اللقاحات والتركيز على أفضل علاج طبي وقائي محتمل.

ووفقًا للنتائج التي ظهرت في تقرير المجلة العلمية "Nature Research"، فهذه الطريقة قابلة للتكيف بسهولة لتحليل الطفرات المحتملة للفيروس، ما يضمن التعرف بسرعة على أفضل اللقاحات الممكنة، وتقول الدراسة إن نموذج التعلم الآلي الخاص بهم يمكن أن ينجز دورات تصميم اللقاح التي كانت تستغرق شهورًا أو سنوات في غضون ثوانٍ ودقائق.

ووفقًا للدراسة، عند تطبيقه على فيروس كورونا، أزال نموذج الكمبيوتر بسرعة 95٪ من المركبات التي كان من الممكن أن تعالج العامل الممرض وحدد أفضل خيارات العلاج.


مشاركة الخبر: "غرفة الغضب".. أمريكيون يحطمون مقتنيات قديمة للتخلص من ضغوط كورونا.. فيديو وصور على وسائل التواصل من نيوز فور مي

local_library إقرأ أيضاً في آخر الأخبار

الصراع يحتدم على لقب الدوري الإسباني

الصراع يحتدم على لقب الدوري الإسباني

visibility 0 الآن

إثر تعادل برشلونة مع أتلتيكو...

وزير يمني سابق يفجر مفاجأة كبيرة بشأن مصير عائلة الرئيس السابق

وزير يمني سابق يفجر مفاجأة كبيرة بشأن مصير عائلة الرئيس السابق

visibility 14 منذُ 6 دقائق

الجبواني قال في تغريدة عبر تويتر لقد بلغ السيل الزبى فأرفعوا أيديكم عن سلطة الدولة وقرارها ليحضر اليمن في المفاوضات...

الرئاسة اليمنية تعلن استعدادها لمفاوضات مباشرة مع الحوثيين

الرئاسة اليمنية تعلن استعدادها لمفاوضات مباشرة مع الحوثيين

visibility 13 منذُ 10 دقائق

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده مدير مكتب رئاسة الجمهورية عبد الله العليمي عبر تقنية الفيديو كونفرانس والذي نظمه برنامج...

7 روايات ترصد جرائم الإرهاب والجماعات المتطرفة  أبرزها القوس والفراشة

7 روايات ترصد جرائم الإرهاب والجماعات المتطرفة أبرزها القوس والفراشة

visibility 15 منذُ 13 دقائق

محاربة الإرهاب ليس بالسلاح فقط لكن بالقوى الناعمة بالفن والثقافة والإبداع ومقابلة فكرهم المتطرف بالفكر الآخر والحجة...

دراسة حديثة تكشف روابط وراثية وثيقة عبر حضارات بحر إيجة  تفاصيل
دراسة حديثة تكشف روابط وراثية وثيقة عبر حضارات بحر إيجة تفاصيل
visibility 15 منذُ 13 دقائق

ألقت دراسة تاريخية للحمض النووى القديم ضوءا جديدا على الخصائص الوراثية للأشخاص الذين بنوا حضارات بحر إيجه فى العصر...

عبد الراضى عبد المحسن يكتب دور الدين والفلسفة فى تعزيز القيم
عبد الراضى عبد المحسن يكتب دور الدين والفلسفة فى تعزيز القيم
visibility 17 منذُ 13 دقائق

نشر ملخص بحث للأستاذ الدكتور عبد الراضى عبد المحسن عميد كلية دار العلوم بجامعة القاهرة بعنوان دور الدين والفلسفة فى...

widgets إقراء أيضاً من اليوم السابع

ويل سميث يدخل تحدى فقدان الوزن × 3 شهور مع آخرين بعد صوره بالكرش
مونيكا تبدع فى رسم البورتريهات على جذوع الشجر حفر الاسم بقى موضة قديمة
كورونا تنقذ أمريكيا من مغادرة منزل عاش فيه مجانا لمدة 23 عاما
هاجر لم تلتحق بالجامعة فاستغلت شغفها بالتصوير وتصميم الأزياء لرسم مستقبلها